مفهوم الإدارة هي العملية التي يتم فيها تحقيق الأهداف المنشودة والتي تم التخطيط لها مسبقًا وذلك عن طريق استغلال الكثير من الموارد المتوفرة في البيئة المحيطة به

 وكذلك من خلال منهج معين، كما أن الإدارة أصبحت ليس حكرًا فقط على أصحاب الشركات الكبرى ولكنها تشمل الأفراد أيضًا.

مفهوم الإدارة بشكل عام 

الإدارة عملية لا غنى عنها للتعامل مع شؤون الإنسان، ويميزها البشر عن الكائنات الحية الأخرى، لذلك عندما يحتاج الشخص إلى ترتيب حياته وشؤون أسرته، وكذلك في المؤسسات الصغيرة أو المنظمات الكبيرة يجب أن يتعامل معها جميعها على أساس علمي منظم.

كما يجب أن توضع تحت آلية تنظيمية تؤدي إلى تحقيق أهدافها وشؤون أعضائها ومتطلباتهم كلها تتم وفق وسيلة مهمة وهي الإدارة التي تؤدي إلى تحقيق الأهداف الاجتماعية  والرغبة الفردية والتنظيمية كما أن مفهوم الإدارة هي النشاط المسؤول عن اتخاذ القرارات وتحديد الأهداف والجمع بين الموارد المطلوبة واستخدامها بشكل فعال لتحقيق نمو واستقرار المنظمة من خلال مجموعة من الوظائف أهمها التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة والتقييم .

كما أنه يجب التأكيد على أن الإدارة عبارة عن مجموعة شاملة من الخبرات والمهارات والقدرات يتم الحصول على معظمها من خلال التعليم والتدريب والتدريب العملي وقليل منها فطري وموروث بالإضافة إلى العلوم والتكنولوجيا التي يجب اتباعها أثناء عملية إدارة المنظومة.

أهمية الإدارة وكيفية النهوض بها

إن مفهوم الإدارة من أهم المفاهيم التي يجب دراستها بشكل كبير وصحيح وذلك إذا كنت ترغب بالنهوض بمشروعك أو عملك، وتأتي أهمية الإدارة بناءً على عدة مفاهيم ألا وهم:

  • تبسيط إجراءات العمل، وتجنب الهدر والارتباك، واستخدام الموارد بكفاءة.
  • العمل على تحسين مكانة المؤسسة ومواجهة المنافسة على المستوى المحلي والخارجي.
  • القيام بقيادة وتوجيه الشركة وذلك من أجل تحقيق الأهداف الشخصية من جهة وأهداف المجتمع ككل من جهة أخرى.
  • تتدخل الدولة في رقابة المؤسسات لحماية أفراد المجتمع وتصعيد الأفكار الجديدة التي تدعي مسئولية الإدارة تجاه المجتمع.
  • جمع المعلومات وتحليلها وبالتالي توقع الأحداث، فهي تعتبر عين المؤسسة الخارجية والداخلية التي تمنحها الإبداع ورؤية إستراتيجية بناءة تساعدها على الاستمرار والنمو.
  • التعامل مع التغيرات والظروف البيئية المختلفة، بما في ذلك الظروف السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والتكنولوجية لتحقيق الاستقرار والتكيف.
  • تنمية العناصر الإنتاجية وتعظيم المهارات والكفاءات البشرية وإطلاق العنان للطاقات وتجديدها من خلال التأهيل والتدريب والإعداد.
  • تحقيق العدالة والحوافز للناس وتنمية شخصية العمل لديهم وجعلها أكثر فاعلية وانسجاماً مع طبيعة العمل.
  • يسمح التأثير الفعال على عوامل الإنتاج المنبعثة من إدارة هذه العناصر بالتنظيم والتنسيق فيما بينها وفقًا لظروف العمل.

مقومات الإدارة وكيفية العمل على رفعها

أما عن المقاومات العامة لنجاح المشروع فيجب أن يقوم صاحب الشركة باتباع بعض الخطوات التي على أساسها سوف يتم رفع كفاءة الشركة أو العمل بشكل عام، ومن بين تلك المقومات ما يلي:

  • تحديد الأهداف حيث أن من أهم خطوات تحقيق المقاومات هو أن تكون هناك أهداف محددة للأنشطة المختلفة التي يتعين تحقيقها.
  • ويكون الاجتماع بتحديد كافة سبل التعاون بين مجموعات العمل ودعم كافة العلاقات الاجتماعية بين الأفراد وذلك من أجل تحقيق أهداف المؤسسة.
  • تتضمن المنظمة الإعداد المسبق لتحديد الكفاءات المطلوبة للعنصر البشري وتحديد الهيكل التنظيمي للمؤسسة والأنشطة الأخرى المتعلقة بعناصر العملية الإدارية.
  • تشمل البيئة الناس والمرافق على اختلاف أنواعها ، فمن الطبيعي أن يؤثر كل مخلوق على وجه الأرض ويتأثر بمن حوله ، حيث يستفيد منهم ويفيدهم.
  • تتمثل الإنسانية في الكشف عن دوافع واحتياجات الأفراد وإدراك مشاعرهم وتحديد أساليب معاملتهم الديمقراطية.

أهمية الإدارة وكيفية العمل على تحقيقها بشكل سليم

هذا أن للإدارة أهمية كبيرة يجب الحفاظ عليها والقيام على رفعتها بشكل كبير، ومن أهمية الإدارة ما يلي:

  • المساعدة في تحقيق أهداف المنظمة: بحيث يتم تنظيم الموارد وتنسيقها وتوجيهها في سبيل تحقيق أهداف المنظمة دون إضاعة الجهد والوقت والمال.
  • استغلال الموارد بالشكل الأمثل: بحيث يستفيد المتخصصون والخبراء، وتستغل مهاراتهم بالشكل الصحيح، بالإضافة إلى الاستخدام الأمثل للموارد المادية والبشرية، مما يؤدي إلى تحقيق الفاعلية وتجنب الهدر في المنظمة.
  • خفض التكلفة: حيث أن التخطيط السليم في استخدام الموارد البشرية والمادية يساعد على خفض التكاليف وتحقيق مستوى أعلى من الإنتاج.
  • إنشاء منظمة قوية: من خلال إنشاء هيكل تنظيمي قوي يساعد في تحقيق أهداف المنظمة ويضمن عدم تداخل الأدوار والمهام.
  • تحقيق التوازن في المنظمة: حيث تحافظ الإدارة على توازن المنظمة ضمن البيئة المتغيرة، وتكييفها مع متطلبات المجتمع بالإضافة إلى أن من مهامها الحفاظ على نمو المنظمة.
  • تحقيق عوامل الرخاء للمجتمع: حيث تعنى الإدارة بتحسين الإنتاج الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة وتوفير فرص العمل للناس بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع ككل.

وظائف الإدارة

للإدارة العديد من الوظائف التابعة للإدارة التي يجب العمل عليها وتنميتها بشكل كبير، حتى تتقدم الشركة أو العمل الخاص بك أو الإدارة العامة لك، حيث أن مفهوم الإدارة مبني على التعاون والتشارك بشكل عام حتى يتم إنجاح الإدارة وظهورها بالشكل الذي يليق بها.

ومن أهم وظائف الإدارة ما يلي:

  • التنظيم: وهي عملية هامة تتضمن خلق الانقسامات والتنسيق فيما بينها وكذلك الحرص كل الحرص على أداء العمل بفاعلية بالإضافة إلى تحديد المهام والموارد المختلفة.
  • التخطيط: وفيه يتم تحديد الأهداف والموارد اللازمة والوسائل الواجب استخدامها بالإضافة إلى تحديد الإجراءات التي تؤدي إلى تحقيقها، وتجدر الإشارة إلى أن التخطيط يعتمد على خبرة المخطط وقدرته على الإحاطة علما بالوضع الحالي للمنظمة ومعرفة الظروف المحيطة به.
  • صناعة القرار واتخاذه بشكل صحيح: في هذه العملية يتم الاهتمام بتحديد المشاكل واختيار البديل الأفضل من بين البدائل المقترحة وفقاً لمعايير محددة، وتجدر الإشارة إلى أن المراقبة المستمرة مطلوبة في هذه العملية وذلك لمعرفة مدى صحة القرار المتخذ ومستوى مساهمته في حل المشكلة.
  • الرقابة: وتعد هذه هي المرحلة الأخيرة في قيادة الإدارة حيث أن يعد الهدف منها هو متابعة المستوى العام للإدارة والقائمين عليها وتنقسم تلك الخطوة إلى 4 خطوات وهم: تحديد بعض معايير الأداء وتحديد مستواهم، وكذلك القيام بقياس الأداء الفعلي للمنظمة، إجراء كل ما هو لازم لنجاح العملية واعتماد كافة الإجراءات اللازمة لنجاح الإدارة.

أنواع الإدارة

تنقسم أنواع الإدارة إلى عدة أنواع ومن بينهم:

  • الإدارة الديمقراطية: حيث يمكن لموظفي هذا النوع من الإدارة المشاركة في اتخاذ القرار، حيث أن قنوات الاتصال من الموظفين إلى المدير والعكس صحيح، مع العلم أن هذا النوع من الإدارة مهم عند اتخاذ القرارات المتشابكة، والتي يعطيها الكثيرون نتائج، ولكن هذه الديمقراطية قد لا تكون فعالة في عملية صنع القرار حيث يكون الوقت محدودًا لاتخاذ القرار البطيء.
  • الإدارة بالإقناع: في هذا النوع من الإدارة يتم التحكم في القرار النهائي من قبل المدير نفسه حيث يحاول الموظفون إقناعه بالقرار الذي سيتخذه ولكن في حالة عدم دعم الموظفين للإدارة لا تثق في القرار أو حتى لو لم يقدموا أي تدخل فإن هذا النوع من الإدارة لا يعتبر فائدة ذات صلة.

إعلانات مشابة : -